المجموعة الأولى من حرف اللام

    شاطر
    avatar
    بص وطل
    Admin

    عدد المساهمات : 1391
    تاريخ التسجيل : 29/04/2014

    المجموعة الأولى من حرف اللام

    مُساهمة من طرف بص وطل في الثلاثاء ديسمبر 04, 2018 2:46 pm


    بّسم الله الرّحمن الرّحيم
    مكتبة الأسرة
    الحكمة المأثورة والأمثال المضروبة

    ● [ الباب الثالث والعشرون ] ●
    فيما جاء من الأمثال في أوله اللام

    ● ● المثل المضروب
    ليس لمكذوب رأي
    تفسير هذا المثل
    قد مضى ذكر أصله في الباب السادس والمكذوب الذي تحدث بالكذب وقد كذبته إذا حدثته بحديث كذب وكذبته إذا أخبرت بخبر فأخبرت أنه كذب

    ● ● المثل المضروب
    الليل أخفى للويل
    تفسير هذا المثل
    المثل لأكثم بن صيفي يقول إذا أردت أن تأتي بريبة فأتها ليلا فإنه أستر لها
    وكتب عبد الله بن طاهر إلى إبنه وقد بلغه عنه إقبال على اللهو
    ( انصب نهارا في طلاب العلا . واصبر على حر فراق الحبيب )
    ( حتى إذا الليل بدا مقبلا . واستترت عنك عيون الرقيب )
    ( فبادر الليل بما تشتهى . فإنما الليل نهار الأديب )
    وقلت في معناه
    ( بركوب المقبحات جهارا . يفسد الجاه والمروءة تخرب )
    ( فاجعل الجد بالنهار شعارا . واله بالليل ما بدا لك فالعب )
    ( كم تسربلت من رداء ظلام . ضحك اللهو فيه إذ هو قطب )
    ( ورأيت الهموم بالليل أذهى . وكذاك السرور بالليل أعذب )
    وقال بعض العرب وأنشدني بالحجاز فتى من هلال
    ( فلم أر مثل الليل جنة هارب . ولا مثل حد السيف للمرء صاحبا )

    ● ● المثل المضروب
    لقد كنت وما أخشى بالذئب
    تفسير هذا المثل
    يقوله الرجل يذل بعد العز
    وأصله في الرجل يخرف فيصير بمنزلة الصبي فيفزع بمجيء الذئب

    ● ● المثل المضروب
    لكن بشعفين أنت جدود
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يكون ذا مهانة ثم ينتقل إلى عز
    وأصله أن امرأة أخصبت ففخرت بكثرة لبنها فقيل لها لكن بشعفين أنت جدود أي إن كنت بهذا الموضع مخصبة فإنك كنت بشعفين جدودا والجدود القليلة اللبن وقوله بشعفين ساكنة العين وهو اسم موضع

    ● ● المثل المضروب
    لكن على بلدح قوم عجفى
    تفسير هذا المثل
    يقوله الرجل إذا رأى قوما في نعمة وسعة ومن يهتم بشأنه في فاقة وعسر
    والمثل لبيهس الفزاري قاله لما رأى أعداءه يفرحون بما غنموا من مال أهله فقال لكن أهلي عجفى من الفقر والعيلة وبلدح مكان كانوا فيه

    ● ● المثل المضروب
    لو خيرت لاخترت
    تفسير هذا المثل
    معناه لو كان الاختيار إليك لكنت تختارين ما تريدين فأما والأمر قد قطع دونك فليس لك إلا التسليم
    والمثل لبيهس وسنذكر أصله إن شاء الله تعالى

    ● ● المثل المضروب
    لبست عليه أذني
    تفسير هذا المثل
    معناه سكت عليه كالغافل عنه محتملا للأذية فيه وهو على حسب قولهم أغضيت عليه وغمضت عنه وفي معناه قول بشار
    ( قل ما بدا لك من زور ومن كذب . حلمي أصم وأذني غير صماء )
    وهو من قول الأول
    ( وكلام سيء قد وقرت . أذني عنه وما بي من صمم )
    وقال الأموي يقال لبست لك أذني زمانا أي تصاممت لك وتغافلت عنك ورواه غير أبي عبيد لبست عليه أذني ومن الأمثال في الأذن ضرب الله على أذنه أي سلبه السمع والمراد أنه نام وفي القرآن الكريم ( فضربنا على آذانهم ) ليس يريد أنه أصمهم كما أن الضرب على الكتاب لا يبطله ويقولون جعلته دبر أذني أي نبذته ولم ألتفت إليه

    ● ● المثل المضروب
    لولا الوئام هلك اللئام
    تفسير هذا المثل
    الوئام المشابهة وواءمه مثل ضارعه إذا شابهه
    وقيل الوئام المباهاة وذلك أن اللئيم ربما أتى بالجميل من الأمور مباهاة وتشبها بأهل الكرم ولولا ذلك هلك لؤما
    ويروى لولا الوئام هلك الأنام والوئام الموافقة يقول لولا موافقة الناس بعضهم لبعض في العشرة وغيرها لهلكوا

    ● ● المثل المضروب
    لقوة لاقت قبيسا
    تفسير هذا المثل
    يجعل مثلا لاتفاق الأخوين في التحاب واللقوة السريعة الحمل والقبيس السريع الإلقاح ومثله التقى الثريان
    ويقال فحل قابس إذا كان يلقح بقرعة واحدة

    ● ● المثل المضروب
    لمثل ذا كنت أحسيك الحسا
    تفسير هذا المثل
    يقول لمثل هذا الأمر كنت أوثرك بما أوثرك به
    وأصله في الرجل يغذو فرسه اللبن ثم يحتاج إليه في طلب أو هرب فيقول له لهذا كنت أفعل بك ما كنت أفعله فجد فيه ولا تضعف عنه وقال الأغلب العجلي
    ( كأن عرق أيره إذا ودى . حبل عجوز ضفرت سبع قوى )
    ( وإنشعبت فيشته ذات شوى . كأن في أجيادها سبع كلى )
    ( ما زال عنها بالحديث والمنى . والحلف السفساف يردى في الردى )
    ( قلت ألا ترينه قالت أرى . قلت ألا أشيمه قالت بلى )
    ( فشام فيها مثل محراث الغضا . تقول لما غاب فيها واستوى )
    ( لمثل ذا كنت أحسيك الحسا . يبرى له كبنا كأطراف النوى )
    ( من طيب مصان الذي كان إشترى . تنظف عيناه بعلك المصطكى )

    ● ● المثل المضروب
    ليس عبد بأخ لك
    تفسير هذا المثل
    يقول لا تتكل على عبدك في جل الأمور فإنه لا ينصح لك
    وأصله أن رجلا أراد أن يختبر إخوانه فذبح شاة ولفها في شيء وزعم أنه إنسان قتله وسألهم ستره فكلهم رده إلا رجلا كان أخسهم عنده فقال له هل علم به أحد غيري قال عبدي هذا فأخذ السيف وقتله وقال ليس عبد بأخ لك أي لا تأمنه على جميع أمورك

    ● ● المثل المضروب
    ليس عليك نسجه فاسحب وجر
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يضيع ما لم يسع في تحصيله أي لم تتعن فيه فأنت تفسده
    ولفظ الأمر هاهنا بمعنى الإنكار والنهي أي لا تفسده
    والسحب والجر سواء وإنما كرر بغير اللفظ للتوكيد كما تقول أقم ولا تبرح ويجوز أن يقال السحب للشيء هو أن يبسطه عند الجر ومنه قيل السحاب لانبساطه في الجر مع انجراره

    ● ● المثل المضروب
    لبث رويدا يلحق الداريون
    تفسير هذا المثل
    واحدهم داري والداري رب النعم لأنه مقيم في الدار وغيره يتصرف في رعيها وإصلاحها ومعناه اصبر حتى يلحق من له العناية بالأمر وبعده
    ( أهل الجياد البدن المكفيون . سوف ترى إن لحقوا ما يبلون )
    والبدن المسنون وسميت البدنة بدنة لأنها بلغت في السن ما تصلح معه للنحر ورجل بدن مسن

    ● ● المثل المضروب
    لكل أناس في بعيرهم خبر
    تفسير هذا المثل
    يعني أن كل قوم أعلم بأمرهم من غيرهم وهو من شعر لعمرو ابن شأس
    ( فأقسمت لا أشرى زبيبا بغيره . لكل أناس في بعيرهم خبر )
    لا أشري لاأبيع والزبيب تصغير أزب كما تقول في تصغير أحمق حميق وكانت لعمرو بن شأس امرأة تبغض ابنه عرارا فطلقها فندم فقال
    ( تذكر ذكرى أم حسان فاقشعر . على دبر لما تبين ما ائتمر )
    إلى أن قال
    ( فآليت لا أشري زبيبا بغيره )
    فجعل زبيبا مثلا لامرأته التي فارقها ولم يعتض منها عوضا يحمده يقول فأقسمت لا أفارق شيئا قد عرفت فضله على غيره ولا أبيعه طلب ما هو فوقه فلعل ذلك يخطئني

    ● ● المثل المضروب
    الليل وأهضام الوادي
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للأمرين يخافان جميعا
    وأصله أن يسير الرجل ليلا في بطون الأودية فيجتمع عليه هول الليل ومخافة ما يغتاله من لص أو سبع أو حنش وواحد الأهضام هضم وهو المنخفض من الأرض ومنه سمي النقص هضما يقال هضمته حقه إذا نقصته إياه وذلك أن الهضم نقصان في الأرض وإليه يرجع هضم الطعام فإنه ينقص فيزول عن رأس المعدة

    ● ● المثل المضروب
    ليس الهناء بالدس
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يقصر في الأمر ولا يبالغ في إصلاحه
    وأصله أن يجرب البعير في أرفاغه فإذا هنئت أرفاغه بأعيانها قيل قد دس دسا وليس ذلك بالمختار وإنما المختار أن يهنأ جسده كله لينحسم الداء بأجمعه وقد مدح دريد بن الصمة بوضع الهناء مواضع الداء وهو خلاف المثل فقال
    ( ما إن رأيت ولا سمعت به . كاليوم هانئ أينق جرب )
    ( متبذلا تبدو محاسنه . يضع الهناء مواضع النقب )
    والنقب مواضع الجرب وهذا مثل يضرب لكل من يضع الشيء موضعه

    ● ● المثل المضروب
    الليل طويل وأنت مقمر
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا في التأني والصبر على الحاجة حتى تمكن ومعناه اصبر على حاجتك فإنك تجدها في بقية ليلتك فإنها طويلة وأنت مقمر أي ليس فيها ظلمة تمنعك عن قصدها والمثل لسليك بن سلكة وقد مر حديثه
    وأخبرنا أبو أحمد عن ابن دريد عن أبي حاتم عن أبي عبيدة قال دخل عبد الله بن عباس على معاوية في وفادة وفدها عليه فوجد عنده زيادا فما سلم حتى قال له زياد ما منع حسنا وحسينا أن يزورا أمير المؤمنين كما زرته فقال ابن عباس دعهما وأمير المؤمنين هم أعلم بعذرهما وتنح عن منزل لم تنزله فقال زياد والله لو وليتهما لخف ثقلهما وظعن مقيمهما فقال ابن عباس الليل طويل وأنت مقمر وعجلت فكم مناد بالرحيل غير مطاع ولو ترك القطا لنام فقال معاوية مهلا يا زياد فإنك ترجو دخول حصن لا باب له والله لأن تنالهما صلتي أحب إلي من أن يتناولا هامتي فقال ابن عباس فلما قمت قام زياد فأدركني فقال يا ابن عباس ما حملني على ما عاينتني عليه إلا مجلسه والله لقد رضيها وأظهر سخطها ولو لم أشغب بما رأيت لشغب بي فقال ابن عباس أنا أعلم به منك وأطول عشرة له والله لو أحبها لقال فلا تعد بعدها إلى أمر تدفع عنه

    ● ● المثل المضروب
    ليس الري عن التشاف
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للقناعة ببعض الحاجة أي ليس قضاء الحاجة أن تدركها إلى أقصاها بل في معظمها مقنع
    والتشاف تفاعل من الشف وهو استقصاء الشرب حتى لا يبقى في الإناء شيء والشفافة بقية الشراب في الإناء وكانوا يتسابون في استقصاء الشرب وقال شاعرهم
    ( وللأرض من سؤر الكريم نصيب ... )
    وأحسن الأمور أن تأخذ وتترك وتقول العامة من أراد كله فاته كله ونحو ذلك ما قلته وليس منه بعينه
    ( فاتك الحظ ولكن . لم يفت إلا ليدرك )
    ( خذه فاتركه فقدما . يؤخذ الشيء ليترك )

    ● ● المثل المضروب
    اللقوح الربعية مال وطعام
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا لسرعة قضاء الحاجة واللقوح الناقة ذات اللبن والربعية الناقة التي تنتج في الربيع وهو أول النتاج أراد أنها طعام لسرعة النتاج يعني الانتفاع بلبنها وهي في الأصل مال وهي لقحة ولقوح والجمع لقاح قال الراجز
    ( إذا رأيت أنجما من الأسد . جبهته أو الخراة والكتد )
    ( بال سهيل في الفضيخ ففسد . وطاب ألبان اللقاح وبرد )
    معناه أن الفضيخ يفسد عند طلوع سهيل فكأنه بال فيه
    والفضيخ رطب يشدخ وينبذ
    وقال برد أي وبرد ذلك ولم يقل وبردت لأنه لا يردها إلى الألبان

    ● ● المثل المضروب
    لو لك عويت لم أعو
    تفسير هذا المثل
    يقوله الرجل يطلب الخير فيقع في شر
    قالوا وأصله أن رجلا بقي في قفر فنبح لتجيبه الكلاب إن كن قريبا فيعرف موضع الأنيس فسمعت صوته الذئاب فأقبلن يردنه فقال لو لك عويت لم أعو
    ويقال إستنبح الرجل إذا نبح لتجيبه الكلاب يستنبحها أي يطلب نباحها ومنه قول الشاعر
    ( ومستنبح قال الصدى مثل قوله ... )
    وقال آخرون أصله أن بني سعد أغارت على باهلة ورئيسهم الزبرقان ابن بدر والأهتم المنقري فلما دنا الأهتم من محلتهم متقدما لأصحابه ليعلم علم القوم وكانت لعمرو بن ميسم الباهلي غنم لا يزال الذئب يعترضها فبينا عمرو يفوق سهمه ينتظر الذئب عوى الأهتم عواء الكلب كيما تجيبه الكلاب إن كن قريبا فرماه عمرو فأصاب بطنه فسلح وقال لو لك عويت لم أعو وولى هاربا واتبعتهم باهلة فأخذوا الأهتم وقالوا ما جاء بك فأخبرهم الخبر وركبوا مع الصبح فهزموا بني تميم وأسروا الزبرقان فافتدى الأهتم نفسه ومنوا على الزبرقان فقال عمرو بن ميسم
    ( غزتنا بنو سعد فدسنا مقاعسا . وأشحيت بالرمح الأصم ملادسا )
    ( قريناهم زرق الأسنة والظبا . ولم نقرهم كوما جلادا قناعسا )
    ( عوى أهتم ثم انثنى فأصابه . درير يثير البطن رطبا ويابسا )
    وهذا اليوم يسمى يوم العريض

    ● ● المثل المضروب
    ليس من العدل سرعة العذل
    تفسير هذا المثل
    المثل لأكثم بن صيفي يقول لا ينبغي لمن يبلغه عن أخيه شيء أن يسرع إليه باللائمة فلعل له عذرا وحجة
    يقال عذله عذلا والعذل بالتحريك الاسم

    ● ● المثل المضروب
    لو ذات سوار لطمتني
    تفسير هذا المثل
    يقوله الكريم إذا ظلمه اللئيم
    وأصله أن امرأة لطمت رجلا فنظر إليها فإذا هي رثة الهيئة عاطل فقال لو ذات سوار لطمتني أي لو كانت ذات غنى وهيئة لكانت بليتي أخف ومنه أخذ القائل قوله
    ( فلو أني بليت بهاشمي . خؤولته بنو عبد المدان )
    ( صبرت على مقالته ولكن . تعالى فانظري بمن ابتلاني )

    ● ● المثل المضروب
    لم يحرم من فصد له
    تفسير هذا المثل
    ومنهم من يقول من فزد له أي لم يحرم من نال بعض حاجته
    وأصله أن يملأ المصير دما من أوداج البعير أو الفرس ثم يشوى فيؤكل قال جرير
    ( أكلوا الفصيد فصيد أبر أبيهم . أو حيض برزة فالسيال دوام )
    وكان حاتم أسيرا في عنزة فغزت رجالهم وخلف مع النساء فقلن له أتحسن أن تغير قال إذا لمع البشير
    وإنما أردن القتل وأراد النهب فناولنه حديدة وقلن له افصد لنا فقام إلى ناقة فعقرها فأوجعنه ضربا فقال هذا فزدي أي فصدى وأكثر ما سمعناه فصد له بإسكان الصاد كما قال الراجز
    ( لو عصر منه المسك والبان انعصر ... )

    ● ● المثل المضروب
    لو ترك القطا لنام
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يستثار للظلم فيظلم
    وأصله أن منذر بن امرئ القيس تزوج هندا بنت عمرو بن جحر آكل المرار وقيل هندا ابنة الحارث ابن عمرو عمة امرئ القيس بن جحر فولدت له عمرو بن المنذر والمنذر الأصغر ثم طلقها وتزوج أمامة بنت سلمة بن الحارث فولدت له عمرا فلما ملك عمرو بن هند استعمل أخويه لأمه وقطع عمرو بن أمامة فلحق بملك اليمن وسأله أن يبعث معه جندايقاتل بهم أخاه عن نصيبه من ملك أبيه فقال اختر من شئت فاختار مراد فسرحهم معه وأمر عليهم هبيرة بن عمرو المكشوح فنزل واديا يقال له قضيب فتلاومت مراد وقالوا تركنا أموالنا وديارنا وتبعنا هذا الأنكد فتمارض هبيرة وشرب ماء الرفة وهي التبن فاصفر لونه ثم شرب المغرة فبعث إليه عمرو بطبيب فرآه يقيء الدم فكشحه أي كواه على كشحه فسمي المكشوح ورجع الطبيب فقال هو جد مريض فلما اطمأن عمرو سار إليه المكشوح وكان عمرو أعرس بجارية من مراد فأحاطوا به فقالت أم ولده أتيت يا عمرو وسال قضيب بماء أو حديد فذهبت مثلا فقال لها ليل غيري وقيل عند غيري نامي فذهبت مثلا
    ومر به قطيع من القطا فقال عمرو ما بال القطا يسرى فقالت أم ولده لو ترك القطا لنام فذهبت مثلا وثاروا إليه فقام إلى سيفه يرتجز
    ( لقد عرفت الموت قبل ذوقه . إن الجبان حتفه من فوقه )
    ( كل امرئ مقاتل عن طوقه . والثور يحمى جلده بروقه )
    ولقيه غلام من مراد وكان عمرو يقول إذا رآه نعم وصيف الملك هذا فقال
    ( أي وصيف ملك تراني . أما تراني رابط الجنان )
    ( أفليه بالسيف إذا استفلاني . أجيبه لبيك إذ دعاني )
    ( رويت منه علقا سناني ... )
    ثم ضربه فقتله وجاء بولده ونسائه إلى عمرو بن هند وقال له قتلت عدوك وسترت عورتك فأمر به عمرو أن يقذف في النار فقال أيها الملك إني كريم فليطرحني كريم فأمر ابنه وابن أخيه أن يطرحاه فلما دنا من النار مسح شراكه فعجبا منه فقال أردت أن تعرفا قوة نفسي وصبري ثم قال
    ( الخير لا يأتي به حبه . والشر لا ينفع منه الجزع )
    ثم تعلق بهما واندفع إلى النار فاحترقوا جميعا
    وقيل كان ذلك سبب غضب عمرو بن هند على طرفة وقتله

    ● ● المثل المضروب
    ليس بعد الإسار إلا القتل
    تفسير هذا المثل
    يقال ذلك عند الإساءة يركبها الرجل من صاحبه يستدل بها على أكثر منها
    والمثل لبعض بني تميم قاله يوم المشقر وهو حصن بناحية البحرين وكانت بنو تميم قطعوا على لطيمة كسرى فذهبوا بها فكتب كسرى إلى المكعبر وهو عامله على البحرين بأن يظهر استصلاحهم فيدعوهم إلى طعام يزعم أنه يتخذه لهم ويوقد على المشقر نارا يطمعهم فيه فإذا تمكن منهم يقتل بعضهم ويستخدم بعضا ففعل فجاءوا ودخلوا الحصن فقتل منهم جماعة عظيمة ثم فطن بعضهم وقال أراكم تدخلون ولا تخرجون وليس بعد الإسار إلا القتل فرجع منهم جماعة كانوا على باب الحصن وقتل من الباقين جماعة وجماعة استعملوا في مهنة البناء وغيره فجاء الإسلام وقد بقيت منهم بقية أخرجهم العلاء بن الحضرمي أيام أبي بكر رضي الله عنه فقالت العرب أجهل من أسرى الدخان وأجشع من وفد تميم

    ● ● المثل المضروب
    لو نهيت عن الأولى لم تعد للأخرى
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يسيء فيحتمل فيضرى على الإساءة
    والمثل لأنس بن الحجير وقد ذكرنا أصله في الباب التاسع

    ● ● المثل المضروب
    ليس بعشك فادرجي
    تفسير هذا المثل
    أي ليس مما ينبغي لك فزل عنه والعش ما يكون في الشجرة والجمع عششة وقد عشش الطائر
    والدرجان والدروج المضي في تقارب خطو وضعف مشى والوكر ما كان في حائط أو جبل
    والأدجى للنعام والأفحوص للقطاة وكلاهما على وجه الأرض والعر زال للحية والوجار للضبع والثعلب والمكو للضب والعرين والعريسة للأسد

    ● ● المثل المضروب
    لو كان ذا حيلة تحول
    تفسير هذا المثل
    يقال للرجل يستسلم للنائبة فيهلك أي لو كانت له حيلة في الخلاص منها طلبها يقال احتال الرجل وتحول وهو حول وحولة أي كثير الحيلة وقد ذكرنا أصله قبل

    ● ● المثل المضروب
    لم يفت من لم يمت
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يفوتك بالوتر في عاجل الحال فترجو أن تصيبه منه في آجلها
    والمثل لأكثم بن صيفي وقد ذكرناه فيما تقدم

    ● ● المثل المضروب
    لقيت منه عرق القربة
    تفسير هذا المثل
    قالوا معناه لقيت منه شدة وجهدا كما أن حامل القربة يلقى شدة من حملها حتى يعرق قال الشيخ رحمه الله والوجه عندي أن القربة تنشق أو تكاد فتدهن فتوضع في الشمس فإذا تشربت الدهن ثم نديت به فقد صلحت فجعلوا وضعها في الشمس إلى أن تندى بالدهن ثانية مثلا للجهد يلقاه الإنسان من الأمر قال الشاعر
    ( عرق القربة قد كلفني . كيف آتي بجميل قد ذهب )
    والجميل الشحم المذاب تدهن به القربة

    ● ● المثل المضروب
    لبست له جلد النمر
    تفسير هذا المثل
    معناه أظهرت له العداوة الشديدة وجعلوا النمر مثلا في ذلك لأنه من أجرأ سبع وأشده وأقله احتمالا للضيم
    ويقولون تنمرت له أي صرت له مثل النمر أوقع به ولا أحتمله قال عمرو بن معد يكرب
    ( قوم إذا لبسوا الحديد . تنمروا حلقا وقدا )

    ● ● المثل المضروب
    لألحقن حواقنه بذواقنه
    لأمدن غضنه
    لأطعنن في حوصه
    لأرينه لمحا باصرا
    تفسير هذا المثل
    كل ذلك أمثال للتوعد والتهدد
    والحواقن ما يحقن الطعام في البطن والذواقن الذقن وما تحته والحوص الخياطة ومعناه لأفسدن ما أصلحت ولمحا باصرا أي نظرا شديدا بتحديق أخرج مخرج لابن وتامر وفي هذا قولهم لتحلبنها مصرا أي لأمنعنك ما تطلب مني حتى لا تقدر على استخراجه والمصر الحلب بأطراف الأصابع مصر الناقة مصرا
    ولأمدن غضنك أي لأطيلن تعبك لأن العامل بيديه تتمدد غضون جسده وكذلك السائر والماشي وإنما يتغضن جلد الجالس والتغضن التكسر يكون في الجلد

    ● ● المثل المضروب
    لم تبن البيوت على المحبة
    تفسير هذا المثل
    أي ربما اجتمع القوم على غير رضا بعضهم ببعض ومحبة بعضهم لبعض ولكن حاجة كل واحد منهم إلى الآخر تجمعهم معناه أصبر على أذية صديقك وأهلك فإن حال الناس مع أهلهم وأصدقائهم مثل حالك ونحوه قول الشاعر
    ( وهموم بيتك إن نظرت أقلها ... )

    ● ● المثل المضروب
    لحسن ما أرضعت إن لم ترشفي
    تفسير هذا المثل
    أي لم يذهب اللبن يقال ذلك للرجل إذا ابتدأ بإحسان فخيف أن يسيء

    ● ● المثل المضروب
    لو تمنيت أقصرت
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا لوجدان الرجل ما يحبه من غير طلب ونحوه قول جميل
    ( وهما قالتا لو أن جميلا . أعرض اليوم نظرة فرآنا )
    ( بينما ذاك منهما رأتاني . أعمل النص سيرة زفيانا )
    ( نظرت نحو تربها ثم قالت . قد أتانا وما علمنا منانا )
    والإعمال الإدآب عمل البرق إذا دأب ومنه سميت المطية يعملة لدؤوبها في السير وقال الشاعر
    ( العين تأمل رؤياكم إذا اختلجت . والبرق يحدث شوقا كلما عملا )
    وقال القطامي
    ( إن ترجعي من أبي عثمان منجحة . فقد يهون على المستنجح العمل )
    وقال آخر
    ( وقالوا قم ولا تعجل . وإن كنا على عجل )
    ( قليل في هواك اليوم . ما نلقى من العمل )

    ● ● المثل المضروب
    لأقيمن لك الأمور على عرارها
    تفسير هذا المثل
    أي على حدودها ويقال بيوتهم على عرار واحد أي على حد واحد

    ● ● المثل المضروب
    لأقيمن صعرك
    تفسير هذا المثل
    يقال ذلك للرجل المعوج المائل عن الحق والصعر ميل في الوجه من كبر أي لأردنك إلى الحق بالقهر والغلبة

    ● ● المثل المضروب
    لم أجد لشفرة محزا
    تفسير هذا المثل
    أي لم أجد في الأمر مساغا والشفرة السكين العريض والجمع شفار كما تقول جفنة وجفان ونحو منه قولهم لو كان في العصا سير
    قال أبو تمام
    ( يالك من همة وعزم . لو أنه في عصاك سير )
    أي لو أعنت بتوفيق وتسديد وساعدك جد

    ● ● المثل المضروب
    لم يذهب من مالك ما وعظك
    تفسير هذا المثل
    والفرس تقول في أمثالها كل خسران كيس

    ● ● المثل المضروب
    ليس قطا مثل قطي
    تفسير هذا المثل
    معناه ليس الصغير مثل الكبير وهو من قول ابن الأسلت
    ( ليس قطا مثل قطي ولا المرعى . في الأقوام كالراعي )

    ● ● المثل المضروب
    لو بغير الماء غصصت
    تفسير هذا المثل
    يقوله الرجل يؤتى من حيث يأمن وهو من قول عدي بن زيد
    ( لو بغير الماء حلقي شرق . كنت كالغصان بالماء إعتصاري )
    أي لو شرقت بغير الماء لكان التجائي إلى الماء فأخذه بعض المحدثين فأفسده فقال
    ( إلى الماء يعدو من يغص بلقمة . إلى أين يعدو من يغص بماء )
    وقال
    ( وكنا نستطب إذا مرضنا . فصار سقامنا بيد الطبيب )
    ( وكيف نجيز غصتنا بماء . ونحن نغص بالماء الشروب )

    ● ● المثل المضروب
    ليس لقصير أمر
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل يستشار فإذا أشار لم يقبل منه وقد ذكرنا حديثه في الباب الثاني

    ● ● المثل المضروب
    لج فحج
    تفسير هذا المثل
    يضرب مثلا للرجل المتمادي في الأمر
    وأجعله أن رجلا لج في الغيبة عن أهله حتى حج ولم يكن الحج من شأنه ونحوه قول بعض المحدثين
    ( جماعة إن حج عيسى حجوا . وكلهم حجهم معوج )

    ● ● المثل المضروب
    لوى عنه عذاره
    تفسير هذا المثل
    أي عصاه وخالف أمره وليس له عذار يلويه وإنما العذار للفرس
    ومثله في الاستعارة قولهم فلان ساكن الطائر وغمر الرداء وبعيد الغور ونحوه هو شديد الوطأة

    ● [ للأمثال التى في أولها اللام بقية فتابعها] ●


    مُختصر كتاب جمهرة الأمثال
    تأليف : أبو هلال العسكري
    منتدى ميراث الرسول . البوابة



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 4:00 am