المقالة الثالثة [ الجزء السادس من الفصل السابع ]

    شاطر
    avatar
    الإدارة
    Admin

    عدد المساهمات : 1032
    تاريخ التسجيل : 29/04/2014

    المقالة الثالثة [ الجزء السادس من الفصل السابع ]

    مُساهمة من طرف الإدارة في الجمعة يناير 27, 2017 4:13 pm


    بّسم الله الرّحمن الرّحيم
    مكتبة الثقافة العلمية
    المناظر لابن الهيثم
    المقالة الثالثة
    أغلاط البصر
    فيما يدركه على استقامة وعللها

    ● [ تابع الفصل السابع ] ●
    غلط البصر من أجل كثافة المبصر

    فأما كيف يكون غلط البصر في القياس من أجل خروج كثافة المبصر عن عرض الاعتدال فكالمبصر المشف الشديد الشفيف النقي البياض، كالزجاج والبلور وما جرى مجراهما، إذا كان الجسم من الأجسام ذا سمك مقتدر، وكان سطحه مستوياً، وكان سطحه مائلاً على خطوط الشعاع، وكان وراءه ضوء قوي. فإن البصر إذا أدرك المبصر الذي بهذه الصفة فإنه يدركه مضيئاً شديد الإضاءة. فإذا كان المبصر مرتفعاً عن سطح الأرض، ولم يكن مماساً لجسم من الأجسام الكثيفة، فإن البصر لا يتحقق ميل سطحه ولا يدركه إلا كما يدرك المبصر المواجه ولا يتحرر له أيضاً هيئة سطحه. وذلك لأن المبصر إذا كان في غاية الشفيف، وكان وراءه ضوء قوي، فإن البصر إنما يدرك الضوء الذي وراءه ولا يدرك الجسم المشف نفسه إذا كان في غاية الشفيف. وإذا كانت فيه كثافة يسيرة فإنه يدركه لما فيه من الكثافة، ولكن إدراكاً غير محقق. وإذا أدركه إدراكاً غير محقق فليس يتحقق وضعه ولا يفرق البصر بين السطح المائل الذي بهذه الصفة وبين السطح المواجه. وإذا أدرك البصر السطح المائل مواجهاً فهو غالط في وضعه وفي بعد أطرافه أيضاً، لأن المائل تكون أبعاد أطرافه مختلفة، والمواجه تكون أبعاد أطرافه متساوية، فإذا أدرك البصر المائل مواجهاً فهو يدرك الأبعاد المختلفة متساوية.
    الشكل
    وكذلك إذا كان سطح المبصر الذي بهذه الصفة محدباً تحديباً يسيراً أو مقعراً تقعيراً يسيراً، فإن البصر لا يدرك تحديبه ولا تقعيره، ولا يفرق بين السطح المحدب والمقعر والمسطح، إذا كان الجسم شديد الشفيف ولم يكن فيه من الكثافة إلا قدر يسير، وكان التحديب أو التقعير الذي فيه يسيراً، وكان الضوء الذي يظهر من ورائه قوياً، لأنه لا يتحقق صورة سطحه من أجل شدة شفيفه وقوة الضوء الذي يظهر من ورائه. وإذا لم يدرك البصر التحديب والتقعير الذي في سطح المبصر، فيظن بسطح المبصر أنه مسطح، فهو غالط في شكل السطح.
    العظم
    وإذا أدرك البصر المبصر المشف الذي بهذه الصفة، وكان سطحه مسطحاً ومائلاً على خطوط الشعاع، وأدركه البصر مواجهاً، فإنه يغلط في عظم ذلك السطح أيضاً، لأن العظم إنما يدركه البصر من قياس العظم بالزاوية التي يوترها ذلك العظم وببعد ذلك العظم، فإذا كان المبصر مائلاً وأحس البصر بميله أدرك مقداره أعظم من مقدار المبصر المواجه الذي يوتر زاوية مساوية لتلك الزاوية. وإذا أدرك المبصر المائل مواجهاً فهو يقيس عظمه بالزاوية التي يوترها ذلك العظم وببعد أطرافه على أنها متساوية، فيدرك عظمه من أجل ذلك أصغر من مقداره الحقيقي.
    التفرق والاتصال
    وإن كان في الجسم المشف الذي بهذه الصفة خط مخطوط في سطحه من جسم كثيف متلون، أو كان جزء من ذلك الجسم كثيفاً وممتداً في طوله أو عرضه، أو كان وراءه جسم كثيف ملتصق به كالعود وما يجري مجراه، وكان ذلك الخط أو ذلك الجزء أو ذلك العود مقتدر العرض، فإن البصر ربما ظن بالجسم المشف الذي بهذه الصفة أنه جسمان مفترقان، وأن الخط الكثيف أو الجزء الكثيف الذي يظهر في سطحه هو جسم ثالث متوسط بين الجسمين المشفين.وذلك لأن شدة الضوء الذي يظهر من وراء الجسم المشف يمنع البصر من تأمل المعاني التي تكون في ذلك المبصر. فإذا ظهر في سطح المبصر الذي بهذه الصفة جزء مقتدر العرض وكان كثيفاً فإن البصر لا يتحقق مع ذلك اتصال الجسم المشف. وإذا ظن البصر بالجسم المتصل أنه جسمان متفرقان فهو غالط فيما يدركه من التفرق وغالط في العدد أيضاً.
    وكذلك إن كان المبصر المشف الذي بهذه الصفة جسمين أو أكثر من جسمين منطبق أحدهما على الآخر، وكانت سطوحها المنطبق بعضها على بعض في غاية التشابه، فإن البصر لا يدرك الانفصال الذي بين الأجسام التي بهذه الصفة.
    وكذلك إن كان بين الجسمين من هذه الأجسام تفرق يسير، وكان نهاية التفرق الذي بينهما في السطح المائل على خطوط الشعاع، فإن البصر لا يدرك التفرق الذي بينهما، لأن نهاية التفرق إذا كان في السطح المائل فليس يدرك البصر الضوء الذي من وراء التفرق وإنما يدرك الضوء من وراء الجسم المشف فلا يحس بالتفرق.
    وإذا لم يدرك البصر التفرق فإنه يظن بالجسمين أنهما جسم واحد متصل، وإذا ظن بالجسمين المتفرقين أو الأجسام المتفرقة أنها جسم واحد متصل فهو غالط فيما يدركه من الاتصال وغالط في عددها أيضاً. والغلط في البعد وفي الوضع وفي الشكل وفي العظم وفي التفرق وفي الاتصال وفي العدد هي أغلاط في القياس لأن هذه المعاني إنما تدرك بالقياس. وعلة هذه الأغلاط إنما هو خروج الكثافة التي في المبصر الذي بهذه الصفة عن عرض الاعتدال، لن المبصر الذي بهذه الصفة إذا كان كثيفاً، أو كان مشفاً شفيفاً يسيراً وكانت في كثافة قوية، لم يكن الضوء الذي يظهر من ورائه مسرف القوة، وإذا لم يكن الضوء الذي يظهر من وراء الجسم المشف مسرف القوة فإن البصر يدرك ميل سطحه إذا كان مائلاً، ويدرك اختلاف أبعاد أطرافه، ويدرك عظمه، ويدرك التفرق الذي يكون فيه إن كان فيه تفرق، ويدرك اتصاله إذا كان متصلاً، ويدرك جميع المعاني التي فيه ولا يعرض له الغلط في شيء منها، إذا كانت المعاني الباقية التي في ذلك الجسم في عرض الاعتدال.
    الحركة والسكون
    وقد يعرض الغلط في الحركة أيضاً من أجل خروج كثافة المبصر عن عرض الاعتدال. وذلك أن البصر إذا نظر إلى جسم مشف شديد الشفيف نقي البياض، وكانت أطراف ذلك الجسم مستترة عن البصر، وهو أن يكون البصر يدرك ذلك المبصر من ثقب أو من باب ضيق، وكان وراء الجسم وقريباً منه أو مماساً له جسم مختلف الألوان، وكان ذلك لجسم المختلف الألوان يتحرك حركة على الاستدارة أو حركة اضطراب أو حركة ترجح، أعني أن يتحرك في جهة عرض المشف ويعود سريعاً إلى الجهة التي منها تحرك، فإن البصر إذا أدرك المبصر المشف على هذه الصفة فإنه إن لم يكن قد تقدم علم الناظر بذلك الجسم أنه مشف فإنه يظن به أنه متحرك. وذلك لنه إذا لم يكن قد تقدم علم الناظر بشفيف ذلك الجسم فإنه يظن بالضوء الذي يظهر من ورائه أنه لون ذلك الجسم المشف وأنه كثيف، وإذا أدرك تبدل الألوان المختلفة التي في الجسم المتحرك الذي يظهر من وراء الجسم المشف أو اختلاف أوضاعها فإنه يظن أن تلك الحركة وذلك التبدل إنما هو حركة الجسم الذي يدركه الذي يظنه كثيفاً متلوناً. وإذا أدرك المبصر الساكن متحركاً فهو غالط في حركته.
    وقد يعرض الغلط في السكون أيضاً من اجل شدة الشفيف. وذلك أن البصر إذا أدرك جسماً من الأجسام المشفة الشديدة الشفيف، وكان ذلك الجسم كرياً كالكرة البلور، وكانت تلك الكرة تتحرك حركة مسديرة، وهي ان تكون في يد إنسان وهو يحركها والناظر لا يعلم بتحريك المحرك لها، فإن البصر يدرك الكرة التي بهذه الصفة ساكنة ولا يحس بحركتها. وذلك لأن الكرة التي بهذه الصفة إذا كانت شديدة الشفيف، ولم يكن فيها شيء كثيف، فإنها تكون متشابهة الأجزاء. وإذا كانت متحركة حركة مستديرة وهي في موضع واحد، فإن البصر ليس يدرك من ورائها إلا الجسم الواحد الذي هو وراءها. والحركة المستديرة إنما يدركها البصر من تبدل أجزاء المبصر. وإذا كانت الكرة متشابهة الجزاء، وكان الجسم الذي يظهر من ورائها واحداً وفي موضع واحد، فليس يدرك البصر تبدل أجزائها، وإذا لم يدرك تبدل أجزائها فليس يدرك حركتها، وإذا لم يدرك حركتها فهو يظنها ساكنة. وإذا أدرك البصر المبصر المتحرك ساكناً فهو غالط في سكونه.
    والغلط في الحركة وفي السكون هما غلطان في القياس لأن الحركة والسكون يدركان بالقياس. وعلة هذا الغلط في الحركة التي على الصفة التي وصفناها وفي السكون الذي وصفناه هو شدة شفيف الجسم، لأن الجسم إذا كان كثيفاُ أو كان مشفاً وكان شفيفه يسيراً وكثافته قوية فإن البصر يدركه على ما هو عليه ويدرك شفيفه ويتميز له لونه من لون الجسم الذي وراءه. وإذا تميز للبصر لون الجسم المشف من لون الجسم الذي وراءه وكان الجسم الذي وراءه متحركاً والمشف ساكناً أو كان الذي وراءه ساكناً والمشف متحركاً فإنه يحس بحركة المتحرك وسكون الساكن إذا كانت المعاني الباقية التي في ذلك الجسم المشف في عرض الاعتدال.
    الخشونة والملاسة
    وقد يعرض الغلط في الخشونة والملاسة أيضاً من أجل شدة الشفيف. وذلك أن المبصر إذا كان في غاية الشفيف، وكان وراءه ضوء قوي، وكان البصر يدرك ذلك المبصر ويدرك الضوء القوي الذي يظهر من ورائه، وكان في سطح ذلك المبصر خشونة، فإن البصر لا يدرك الخشونة التي تكون في سطحه. وكذلك عن كان سطحه أملس فإن البصر لا يدرك ملاسته. وإن كان سطح ذلك المبصر أملس، وكان الضوء الذي يظهر من ورائه مختلف الصورة، وذلك بان يكون جسم قائم على جسم مختلف الألوان صغاراً، ويكون ذلك الجسم خشناً خشونة ظاهرة اعني الجسم الذي عليه الضوء، فإن البصر ربما ظن بالمبصر الذي على هذه الصفة أن سطحه خشن، ولا تكون فيه خشونة . وإذا ظن به انه خشن السطح، ولم تكن فيه خشونة، فهو غالط فيما يظنه من خشونته. وإذا كان سطح المبصر خشناً، ولم يحس بخشونته لقوة الضوء الذي يظهر من ورائه، فإنه يظنه أملس. وإذا ظن البصر بالجسم الخشن أنه أملس فهو غالط في ملاسته.
    والغلط في الخشونة وفي الملاسة هو غلط في القياس لن الخشونة والملاسة يدركان بالقياس. وعلة هذا الغلط هو خروج كثافة المبصر عن عرض الاعتدال، لأن المبصر الكثيف والذي فيه كثافة قوية، إذا كان فيه خشونة أو كان فيه ملاسة، فإن البصر يدرك خشونة الخشن وملاسة الأملس إذا كانت المعاني الباقية التي في ذلك المبصر في عرض الاعتدال.
    الشفيف
    وقد يعرض الغلط في الشفيف أيضاً من أجل فرط الشفيف. وذلك أن المبصر المشف التقي البياض، إذا كان وراءه جسم آخر مشف وكان الثاني ضعيف الشفيف وكان مع ذلك ذا لون قوي مشرق، وكان مع ذلك لون قوي مشرق، وكان الجسم الثاني ملتصقاً بالجسم الأول، فإن البصر يدرك الجسمين اللذين بهذه الصفة كأنهما جسم واحد، ويدرك الجسم الأول متلوناً بلون الجسم الثاني، ويدرك شفيف الجسم الأول كمثل شفيف الجسم الثاني إذا كان ملتصقاً به. وهذا المعنى يوجد كثيراً في الزجاج المطبق بعضه على بعض، وفي الفصوص المتخذة من الزجاج المطبق بعضه على بعض، وفي الفصوص المتخذة من الزجاج المطبق بعضها على بعض، إذا كان أحدها متلوناً والآخر نقي البياض. وذلك لأن الجسم الأول إذا كان شديد الشفيف، وكان الثاني ضعيف الشفيف، وكان مع ذلك متلوناً بلون قوي، فإن البصر يدرك الثاني ولا يحس بالأول لفرط شفيفه، وتظهر جملة الجسمين كأنهما جسم واحد. وقد يكون الجسمان جميعاً أبيضين متساويي الشفيف، ويجعل فيما بينهما صبغ، ويطبق أحدهما على الآخر، فيظهران جميعاً متلونين بذلك الصبغ، ومع ذلك يظهر شفيفهما أقل من شفيفهما الحقيقي فهو غالط في شفيفه.
    وقد يعرض الغلط في الكثافة أيضاً على هذا الوجه. وذلك إذا كان الجسم الأول المشف نقي البياض شديد الشفيف، وكان الجسم الذي وراءه كثيفاً متلوناً، وكان الثاني ملتصقاً بالأول، فإن البصر يدرك الأول المشف كثيفاً إذا لم يكن قد تقدم علم الناظر بشفيفه. وجميع الواني المشفة إذا كان فيها جسم متلون كثيف أو شراب قوي اللون، ولم يكن الضوء يظهر من ورائها ولم يظهر شفيف الشراب الذي فيها، فإن البصر لا يحس بشفيف تلك الواني. فإذا لم يتقدم علم الناظر بشفيف تلك الآنية، ولم يدرك البصر الفسل من تلك الآنية عن الشراب الذي فيها، فإنه ربما ظنها كثيفة، وذلك إنما هو لفرط شفيف الآنية ولقوة اللون الذي يظهر من ورائها. فإذا لم يتقدم علم الناظر بشفيف تلك الأواني فإنه ربما ظن أن ذلك اللون هو لون الآنية وأنها كثيفة. وإذا ظن أن ذلك اللون هو لون الآنية وأنها كثيفة. وإذا ظن أن ذلك اللون هو لون الآنية وأنها كثيفة. وإذا ظن البصر بالجسم المشف أنه كثيف فهو غالط في كثافته.
    والغلط في الشفيف وفي الكثافة هو غلط في القياس لأنهما يدركان بالقياس. وعلة هذين الغلطين هو شدة الشفيف الذي في الجسم الأول. لأن الجسم الأول إذا كان فيه كثافة قوية وكان فيه شفيف يسير، وكان وراءه جسم آخر مشف، فليس يشتبه على البصر شفيفه ومقدار شفيفه، إذا كان الجسم الذي وراءه ذا لون مشرق قوي وكان الجسم الأول أبيض نقي البياض وكانت المعاني الباقية التي فيهما في عرض الاعتدال.
    الظل
    وقد يعرض الغلط في الظل أيضاً من أجل شدة الشفيف. وذلك إذا كان في حائط من حيطان بيت من البيوت ثقب يفضي إلى بيت آخر أو فضاء، وكان وجه ذلك الثقب مسدوداً بجسم مشف كالجمات الزجاج التي تكون في الحيطان للضوء، وكان ذلك الجام المشف شديد الشفيف نقي البياض وكان سطحه مستوياً، وكان الحائط المقابل لذلك الثقب ثقب آخر نافذ منكسف للسماء، ودخل ضوء الشمس من الثقب النافذ وانتهى إلى الجسم المشف المقابل له، وكان مقدار الضوء لا يفضل على ذلك الجسم المشف، فإن البصر إذا نظر إلى الجسم المشف الذي بهذه الصفة ولم يكن البصر في الموضع الذي ينعكس إليه الضوء من سطح ذلك الجسم المشف ولا على سمت الانعكاس، فإن البصر يدرك الجسم المشف الذي بهذه الصفة مستظلاً ولا يدرك ضوء الشمس المشرق عليه. وذلك لأن الجسم المشف إذا كان في غاية الشفيف فإن الضوء إذا أشرق عليه نفذ فيه لشفيفه ولم يثبت في سطحه. وإذا كان ذلك المشف صقيلاً فإن الضوء مع نفوذه فيه ينعكس عن سطحه كما ينعكس عن سطوح الأجسام الصقيلة. وإذا لم يثبت في سطحه ولم يكن البصر في الموضع الذي ينعكس إليه الضوء ولا على سمت الانعكاس فإن البصر لا يدرك الضوء الذي أشرق على ذلك الجسم. وإذا كان ما يحيط بذلك الجسم من الأجسام الكثيفة وحيطان الموضع مستظلة، وذلك الجسم المشف فيما بينها، فإن لا يشك في أن حال ذلك الجسم في الظل كحال الأجسام التي حوله، إذا لم يتقدم علم الناظر بدخول ضوء الشمس من الثقب المقابل.
    وإذا أدرك البصر الجسم الذي قد أشرق عليه ضوء الشمس مستظلاً فهو غالط في ما يدركه من استظلاله. والغلط في الظل هو غلط في القياس لأن الظل يدرك في القياس. وعلة هذا الغلط هو فرط شفيف الجسم المشف الذي يدركه البصر على الصفة التي وصفناها، لأن الجسم الذي وصفناه، إذا كان كثيفً أو كان فيه كثافة قوية، فإن الضوء إذا أشرق عليه ثبت في سطحه، وأدرك البصر الضوء الذي في سطحه ولم يدركه مستظلاً إذا كانت المعاني الباقية التي فيه في عرض الاعتدال.
    الظلمة
    وقد يعرض الغلط في الظلمة أيضاً من أجل فرط الشفيف. وذلك أن البخار والمياه الواقفة، إذا كانت صافية مشفة شديدة الشفيف وكانت مع ذلك عميقة كثيرة السمك، فإن البصر يدركها مظلمة مع إشراق الضوء عليها ونفوذ الضوء في شفيفها، وإن لم تكن تربتها سوداء، وخاصة إذا أدركها البصر في أول النهار وآخره قبل طلوع الشمس وبعد غروبها، أو إذا كانت محتجبة بالسحاب، ولم يكون صريح ضوء الشمس من فاعل الماء. فإن البصر إذا أدرك البحر والمياه الواقفة الصافية الشفيف الكثيرة العمق في هذه الأوقات فإنه يدركها مظلمة وليس هناك ظلمة.
    وإذا أدرك البصر الظلمة في موضع من المواضع ولم يكن هناك ظلمة على ما يدركها البصر فهو غالط فيما يدركه من الظلمة. والغلط في الظلمة هو غلط في القياس لأن الظلمة تدرك بالقياس. وعلة هذا الغلط هو شدة شفيف الماء الذي بهذه الصفة، لأن البصر إذا أدرك الماء الكدر أو الذي فيه كدورة يسيرة الذي ليس شفيفه في الغاية فليس يدركه مظلماً وإن كان عميقاً كثير السمك.
    فأما لم يدرك البصر ماء البحر مظلماً إذا كان شديد الشفيف فإن ذلك لأن الماء ليس يبلغ شفيفه شفيف الهواء وإن كان شديد الشفيف. فإذا أشرق عليه الضوء كان له ظل على أرضه، وكان لبعضه ظل على بعض، وكان قبوله لصورة الضوء ليس كقبول الهواء لصورة الضوء الذي فيه، فيكون الضوء الذي في الجسم المشف الذي هو جسم الماء دون الضوء الذي في الهواء، ولا ينفذ الضوء فيه كنفوذه في الهواء. فإذا لم ينفذ الضوء فيه كنفوذه في الهواء، والبصر مع ذلك يدرك الماء للغلط الذي فيه ويدرك ما في داخل الماء إذا كان مشفاً صافي الشفيف، فالبصر يدرك الظل الذي في داخل الماء الذي هو ظل بعضه على بعض. وإذا كان الماء مشفاً صافي الشفيف، وكان مع ذلك عميقاً، فإن البصر يدرك منه مسافة لها قدر. وإذا أدرك البصر من الماء مسافة لها قدر، وهو يدرك كل جزء من الماء الذي في تلك المسافة مستظلاً، فهو يدرك في الماء ظلاً ذا سمك مقتدر، فهو يدرك ظلاً متضاعفاً . وإذا تضاعف الظل صار ظلمة قوية. لأن الظل الذي يدركه البصر هو بمنزلة اللون الرقيق إذا تضاعف صار لوناً قوياً.
    ولهذا المعنى نظير في الجسم المشف المتلون، وهو الشراب المشف الرقيق اللون. فإن الشراب الريق اللون إذا سكب في الإناء ظهر في حال انسكابه أبيض أو ذا لون خفي، وظهر شفيف ما ينسكب منه ظهوراً بيناً، وإذا اجتمع ذلك الشراب في إناء كبير مشف فإن يظهر لونه قوياً صبغاً. وإن لم يكن وراءه ضوء قوي ظهر كثيفاً. واللون القوي الذي يظهر للشراب الرقيق اللون إذا اجتمع في الإناء إنما يظهر لوناً قوياً لتضاعف لونه بتضاعف أجزاءه. وكذلك الظل الذي يدركه البصر في داخل الماء هو ظل رقيق. وإذا كان الماء عميقاً كثير السمك تضاعف ذلك الظل الرقيق لتضاعف أجزاء الماء. وإذا تضاعف الظل صار ظلمة قوية. فلذلك يدرك البصر ماء البحر العميق مظلماً.
    والماء الكدر الذي شفيفه يسير ليس يدركه البصر مظلماً لأن الماء الكدر ذو لون ظاهر وكثافة قوية، فليس يدرك البصر من جميعه إلا مسافة يسيرة لقوة لونه وضعف شفيفه، فليس يدرك الظل في داخله لقلة سمك ما يدركه البصر من الظل ولاستظهار لون الماء الذي في تلك المسافة على صورة الظل الذي فيها.
    الحسن والقبح
    وقد يعرض الغلط في الحسن والقبح أيضاً من أجل فرط الشفيف. وذلك أن الأواني المشفة كالبلور والزجاج إذا كانت أشكالها حسنة وكانت صافية الشفيف وكان في تضاعيفها مواضع متلونة بألوان غير مستحسنة كالعيوب التي تكون في البلور والزجاج، وكانت تلك المواضع تشين تلك الأواني وتقبحها، فإن البصر إذا أدرك الأواني التي بهذه الصفة وهي خالية فإنه يدرك شفيفها ويدرك المواضع التي تشينها، وإذا أدرك المواضع التي تشينها فهو يدرك صورتها مستقبحة. فإذا كان في تلك الأواني شراب قوي اللون، ومع ذلك حسن اللون، فإن تلك الأواني تظهر حسنة الصورة لحسن أشكالها وحسن الشراب الذي فيها ولا تظهر تلك المعاني التي تشينها، لأن لون الشراب الذي في داخلها يخفي تلك المواضع التي فيها. وإذا أدرك البصر الأواني التي بهذه الصفة، ولم يكن أدركها من قبل، فإنه يدركها حسنة الصورة ويحس بقبحها. وإذا أدرك البصر المبصر القبيح حسناً فهو غالط في حسنه.
    وعلى هذه الصفة بعينها يعرض الغلط في قبح المبصر من أجل الشفيف.
    وذلك أن الأواني المشفة المحكمة الصنعة التي فيها نقو وتماثيل مستحسنة إذا كانت أشكال تلك الأواني مستقبحة، وكان فيها شراب قوي مظلم اللون أو شيء من الأجسام السيالة المتلونة بألوان غير مستحسنة، فإن البصر يدركها مستقبحة ولا يحس بشيء من محاسنها إذا كانت في غاية الشفيف. لأنها إذا كانت في غاية الشفيف لم تظهر النقوش التي فيها، أو لم تظهر على ما هي عليه وإذا كانت أشكالها مستقبحة والشراب الذي فيها مستقبح اللون فالبصر يدرك مقابحها ولا يدرك محاسنها.
    وإذا أدرك البصر مقابح المبصر ولم يدرك محاسنه فهو يدركه مستقبحاً. وإذا أدرك البصر المبصر الذي بهذه الصفة مستقبحاً فهو غالط فيما يدركه من قبحه.
    وعلى هذه الصفة بعينها يعرض الغلط في التشابه والاختلاف من أجل فرط الشفيف وذلك أن المبصرين إذا كانا مشفين، وكانا متشابهين في أشكالهما وفي شفيفهما، وكانت فيهما نقوش وخروش وتماثيل، وكانت النقوش التي في ذينك المبصرين مختلفة، وكان المبصران في غاية الشفيف، وكان فيهما شراب متشابه اللون، فإن البصر يدرك المبصرين اللذين بهذه الصفة متشابهين ولا يحس بشيء من اختلافهما ولا يحكم لهما بشيء من الاختلاف. وإذا أدرك البصر المبصرين المختلفين في معنى من المعاني متشابهين على الإطلاق، ولم يحس باختلافهما، فهو غالط في تشابههما.
    وكذلك إذا كان المبصران اللذان بهذه الصفة مختلفين في المعاني الظاهرة ومتشابهين في النقوش والمعاني اللطيفة فإن البصر يدركهما مختلفين ولا يحس بتشابههما ويكون غالطاً في اختلافهما.
    والغلط في الحسن وفي القبح وفي التشابه وفي الاختلاف هي أغلاط في القياس، لأن هذه المعاني تدرك بالقياس، ولأن هذه الأغلاط إنما هي لتعويل البصر على المعاني الظاهرة وسكونه إلى نتائجها. وعلة هذه الأغلاط هو فرط الشفيف، لأن المبصرات التي بهذه الصفة إذا كان شفيفها يسيراً، وكان فيها كثافة، فإن البصر يدرك المعاني التي فيها ويدرك حسن الحسن منها وقبح القبيح وتشابه المتشابه واختلاف المختلف على ما هو عليه، ولا يعرض له غلط فيما يدركه منها، إذا كانت المعاني الباقية التي في هذه المبصرات التي بها يتم إدراك المبصرات على ما هي عليه في عرض الاعتدال.
    فعلى هذه الصفات وأمثالها يكون غلط البصر في القياس من أجل خروج كثافة المبصر عن عرض الاعتدال.



    ● [ غلط البصر من أجل شفيف الهواء ] ●

    البعد
    فأما كيف يكون غلط البصر في القياس من أجل خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال فإن ذلك يكون في المبصرات التي يدركها البصر في الضباب أو القتام. وذلك يعرض عند غشيان الضباب للموضع وقبل أن يصل إلى موضع البصر، أو إذا كان القتام في موضع من الأرض والبصر خارج عن ذلك الموضع. وإدراك المبصرات في الضباب يعرض كثيراً لسكان الجبال والمواضع الشديدة البرد، فإن الضباب يغشاهم كثيراً في الشتاء، وقد يكون في السهول أيضاً وفي المواضع المعتدلة الهواء في بعض الأوقات.
    فإذا أدرك البصر المبصر في الضباب أو في القتام فليس يتيقن مقدار بعده وإن كان بعده مسامتاً لأجسام مرتبة متصلة. وذلك لأنه ربما لم يدرك البصر وجه الأرض في الضباب أو القتام، وإن أدرك وجه الأرض فليس يدركه إدراكاً صحيحاً ولا يتحقق صورة ما بعد عن قدميه في الأرض، ولا يتحقق وضع المبصر أيضاً إذا كان مائلاً على خطوط الشعاع، ولا يفرق بين سطح المبصر المائل وبين سطح المبصر المواجه إذا أدركه في الضباب أو القتام، وخاصة إذا كان المبصر في الضباب أو القتام وكان البصر في هواء لطيف. وإذا أدرك البصر المبصر ولم يتحقق مقدار بعده فربما ظنه بعيداً ويكون ذلك المبصر قريباً، وذلك في المبصرات المألوفة، لأنه يدرك صورة المبصر في الضباب وفي القتام مشتبهة غير بينة. وربما ظن بالمبصر أنه قريب، ويكون المبصر بعيداً، كالجبال والروابي. فإن البصر إذا أدرك الجبال من وراء الضباب والهواء ا لغليظ فإنه يظنها قريبة وهي مع ذلك بعيدة. وذلك لعظم صورتها، لأن البصر إذا أدرك عظمها فليس يدرك سطح الأرض القريب منه الذي بينه وبينها إدراكاً صحيحاً، لأن عظمها إنما هو لقربها. وإذا ظن البصر بالمبصر القريب أنه بعيد وبالبعيد أنه قريب فهو غالط في بعده.
    الوضع
    وكذلك إذا أدرك البصر المبصر في الضباب وفي القتام، وكان مائلاً على خطوط الشعاع، فإنه يظنه مواجهاً، لأنه إذا أدركه في الضباب وفي القتام فليس يدرك صورته إدراكاً محققاً، وليس يدرك اختلاف أبعاد أطرافه لأنه ليس يتحقق مقدار بعده. وإذا لم يدرك اختلاف أبعاد أطرافه فليس يدرك ميل سطحه، وإذا لم يدرك ميل سطحه فإنه يدركه كأنه مواجه. وإذا أدرك البصر المبصر المائل كأنه مواجه فهو غالط في وضعه.
    الشكل
    وكذلك إذا كان في سطح المبصر تحديب يسير أو تقعير يسير أو أجزاء مختلفة الوضع فإن البصر لا يدرك التحديب اليسير الذي يكون في سطح المبصر ولا التقعير اليسير إذا أدركه في الضباب وفي القتام، ولا يتحقق صورته، ولا يفرق بين السطح المحدب إذا كان تحديبه يسيراً وبين السطح المسطح. وكذلك لا يفرق بين التقعير اليسير والتسطيح. وإذا ظن البصر بالسطح المحدب أو المقعر أنه مسطح فهو غالط. وكذلك إذا كان المبصر ذا زوايا صغار وزوائد صغار فليس يدركها البصر في الضباب الغليظ والقتام ولا يتحقق شكل المبصر الذي بهذه الصفة.
    العظم
    وإذا أراد البصر المبصر في الضباب والقتام، وكان البصر في هواء لطيف، فإنه يدرك مقداره أعظم من مقداره الحقيقي كما يدرك المبصرات التي تكون في الماء. وإذا أدرك البصر مقدار المبصر أعظم من مقداره الحقيقي فهو غالط في عظمه.
    التفرق
    وإذا أدرك البصر المبصر في الضباب أو في القتام، وكان ذلك المبصر من الأجسام الخشنة، وكان في ذلك المبصر خطوط سود أو مظلمة اللون، فإن البصر ربما ظن بتلك الخطوط أنها شقوق وفصول إذا لم يكن قد تقدم علم الناظر بتلك الأجسام. وكذلك إذا أدرك البصر الحيطان في الضباب، وكان في تلك الحيطان خطوط سود أو مظلمة اللون، فإنه ربما ظنها شقوقاً. وكذلك إذا أدرك البصر أجساماً منطبقاً بعضها على بعض، وكانت مواضع فصولها في غاية الدقة، فليس يدرك البصر فصولها التي بهذه الصفة إذا كانت المبصرات في الضباب أو القتام.
    وإذا ظن البصر الخطوط أنها شقوق فهو غالط فيما يدركه من تفرقها. وإذا لم يحس بمواضع الفصول من الأجسام المتطابقة فهو يدرك تلك المبصرات كأنها جسم واحد متصل. وإذا أدرك البصر المبصرات المتطابقة جسماً واحداً متصلاً فهو غالط في الاتصال، وغالط في العدد أيضاً.
    جميع المعاني السابقة وقد يعرض للبصر الغلط في جميع هذه المعاني إذا حدث في الهواء دخان قوي وكان البصر خارجاً من الدخان: فإن المبصرات التي يدركها البصر من وراء الدخان ليس يتحقق مقدار بعده، ولا يتحقق وضعها، ولا المعاني التي تكون فيها، ويدرك أعظامها أعظم من مقدارها الحقيقي إذا كان البصر خارجاً من الدخان ومائلاً عنه لأن الدخان أغلظ من الهواء وأقل شفيفاً.
    والغلط في جميع هذه المعاني هو غلط في القياس، لأن جميع هذه المعاني تدرك بالقياس. وعلة هذا الغلط هو خروج شفيف الهواء المتوسط بين البصر والمبصر عن عرض الاعتدال، لأن المبصرات التي يدركها البصر في الهواء الغليظ الذي يعرض له الغلظ فيها إذا أدركها البصر في الهواء اللطيف فإنه يدرك كل واحد من المعاني التي فيها على ما هو عليه، ولا يعرض له الغلط في شيء منها، إذا كانت المعاني الباقية التي فيها في عرض الاعتدال.
    الحركة
    وقد يعرض الغلط في الحركة أيضاً من أجل خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال. وذلك أن البصر إذا أدرك مبصرين متحركين على الاستقامة وعلى سمت المقابلة، وكان المتحركان متحاذيين في جهة التباعد كفارسين يتحاربان، وكانت حركتاهما مختلفة، وكان الاختلاف الذي بينهما يسيراً، فإن البصر إذا أدرك المبصرين اللذين بهذه الصفة في الضباب أو في القتام فإن البصر لا يحس باختلاف حركتي المتحركين اللذين على هذه الصفة، ويظن بحركتيهما أنهما متساويتان، ما لم يكن الاختلاف الذي بينهما متفاوتاً. وذلك لأن البصر إذا أدرك المبصرين اللذين بهذه الصفة في الضباب أو في القتام فإنه ليس يدرك وجه الأرض في تلك الحال إدراكاً محققاً لغلظ القتام أو الضباب. وإذا لم يدرك البصر وجه الأرض فليس يدرك مقدار بعدي المتحركين. وإذا لم يدرك مقدار بعدي المتحركين فليس يدرك اختلاف مقداري المسافتين اللتين يقطعهما انك المتحركان إذا كان الاختلاف الذي بينهما يسيراً. وليس يدرك البصر من المتحركين اللذين بهذه الصفة إلا تباعدهما فقط بالتباس صورتيهما عند التباعد وباختلاف ما يسامتانه من الأرض من قياس البصر لهما بالأجزاء المتفاوتة العظم من أجزاء الأرض، لا بالأجزاء الصغار من الأرض ، لأن الأجزاء الصغار من الأرض ليس تتم في الهواء المسرف الغلظ. فإن كان الاختلاف الذي بين الحركتين متفاوتاً، وأطال البصر النظر إلى المتحركين، أحس باختلاف الحركتين. وإن لم يكن الاختلاف الذي بينهما متفاوتاً حكم لهما بتساوي الحركة مع اختلاف حركتيهما إذا كان الاختلاف الذي بينهما يسيراً.
    وإذا ظن البصر بالمتحركين المختلفين في حركتيهما أنهما متساويا الحركة فهو غالط فيما يظنه من كيفية حركتيهما وفي سرعة أسرعهما وبطء أبطأهما ويكون غلطه غلطاً في القياس، لأن الحركات واختلاف الحركات ليس يدرك إلا بالقياس. ويكون علة غلطه هو خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال، لأن البصر إذا أدرك المبصرين الذين على هذه الصفة في الهواء النقي الصافي فإنه يدرك مقداري المسافتين اللتين يقطعهما المتحركان، ويدرك اختلاف حركتيهما، ويفرق بين أسرعهما وأبطأهما، إذا كانت المعاني الباقية التي في ذينك المبصرين في عرض الاعتدال.
    السكون
    وقد يعرض الغلط في السكون أيضاً من اجل خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال. وذلك أن البصر إذا نظر إلى ماءٍ جارٍ، وكان الهواء نقياً صافياً، وأدرك جرية الماء وأدرك حركته، ثم غشي ذلك الموضع ضباب قوي وشمل ذلك الضباب سطح الماء، فإن البصر إذا نظر إلى ذلك الماء في حال اشتمال الضباب عليه وأدركه فإنه لا يدرك جريته إذا لم يكن الماء شديد الجرية، وإنما يدركه كما يدرك الماء الواقف الساكن. وذلك لن جرية الماء يدركها البصر من إدراكه لتكاسير سطح الماء في حال جريته، وتكاسير سطح الماء من المعاني اللطيفة التي يدركها البصر، لأن تكاسير سطح الماء إنما يدركها البصر من إدراكه لاختلاف أوضاع أجزاء سطح الماء، وسطح الماء متشابه اللون، واختلاف أوضاع أجزائه ليس تكون في غاية البيان. والمبصرات التي يدركها البصر في الضباب ليس يدرك صورتها إدراكاً محققاً ولا يدرك المعاني اللطيفة التي تكون فيها. فالبصر إذا نظر إلى الماء الجاري، وكان الضباب مشتملاً على سطح ذلك الماء، فإنه يدرك ذلك الماء كأنه ساكن ولا يحس بجريته.
    وإذا أدرك البصر الماء الجاري ساكناً فهو غالط في سكونه. ويكون غلطه غلطاً في القياس، لأن السكون يدرك بالقياس. وعلة هذا الغلط هو غلط الهواء، لأن البصر إذا نظر إلى ذلك الماء وكان الهواء نقياً صافياً فإنه يدرك جرية ذلك الماء على ما هي عليه، إذا كانت المعاني الباقية التي في ذلك الماء، التي بها يتم إدراك المبصرات على ما هي عليه، في عرض الاعتدال.
    الخشونة والملاسة والشفيف
    وقد يعرض الغلط في الخشونة وفي الملاسة وفي الشفيف وفي الكثافة وفي الظل والظلمة من أجل غلظ الهواء. وذلك أن المبصر الذي يدركه البصر في الضباب وفي الدخان وفي القتام الكثيف، إذا كان في سطحه خشونة يسيرة، فليس يدرك البصر الخشونة التي تكون فيه لأنه لا يتحقق صورة السطح الذي يدرك في الضباب وفي الدخان وفي الغبار الكثيف. وكذلك إذا كان صقيلاً فإنه لا يدرك صقاله. وإذا لم يتحقق البصر الخشونة التي في سطح المبصر ولا الصقال وشدة الملاسة فإنه ربما شبه المبصر الخشن السطح بمبصر أملس السطح، وربما شبه المبصر الأملس بمبصر خشن السطح إذا كان ذلك المبصر شبيهاً به في المعاني الظاهرة التي يدركها من ذلك المبصر. وإذا كان ذلك كذلك كان البصر غالطاً فيما يظهر من خشونة الخشن وملاسة الأملس.
    وكذلك إذا كان المبصر مشفاً. وكان شفيفه يسيراً، وأدركه البصر في الضباب أو في الدخان أو في الغبار الكثيف، فإنه لا يدرك شفيفه، أو يدرك شفيفه أقل مما هو . فإن أدرك شفيف المبصر أقل مما هو عليه فهو غالط في شفيفه. وإن لم يدرك شفيفه فهو يظنه كثيفاً ويكون غالطاً في كثافته.
    وكذلك إذا أدرك البصر جداراً بعضه نقي البياض وبعضه ترابي اللون، وكان على ذلك الجدار ضوء النار في ظلمة الليل، وكان في وجه ذلك الجدار دخان أو غبار قوي، فإن البصر ربما ظن بالمواضع الترابي اللون من الجدار أنه ظل مع إشراق الضوء عليه كإشراقه على المواضع النقي البياض. وإذا ظن البصر بالموضع الذي لا ظل فيه أنه مستظل فهو غالط فيما يدركه من استظلاله.
    وكذلك إذا أدرك البصر جداراً من وراء الدخان أو الغبار، وكان في ذلك الجدار مواضع سود، فإن البصر ربما ظن بتلك المواضع السود أنها ثقوب، وأن السواد الذي يظهر فيها إنما هو ظلمة تلك الثقوب، فيكون غالطاً فيما يدركه من الظلمة.
    والغلط في الخشونة وفي الملاسة وفي الشفيف والكثافة وفي الظل والظلمة هي أغلاط في القياس لأن هذه المعاني تدرك بالقياس. وعلة هذه الأغلاط على الصفة التي وصفناها هي خروج شفيف الهواء المتوسط بين البصر والمبصر عن عرض الاعتدال، لأن المبصرات التي وصفناها إذا كانت في هواء نقي صافي الشفيف فإن البصر يدرك جميع المعاني التي فيها على ما هي عليه، إذا كانت المعاني الباقية التي في هذه المبصرات في عرض الاعتدال.
    الحسن والقبح
    وقد يعرض الغلط في الحسن والقبح أيضاً من أجل خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال. وذلك أن المبصر إذا كان شكله مستحسناً، أو لونه أو أشكال أجزائه أو أحد المعاني الظاهرة التي تكون فيه أو مجموعها، وكان فيه مع ذلك معان لطيفة كسائر أجزاء الصورة إن كانت من الحيوان وكالوشوم وسوء ترتيب الأجزاء وتباينها أيضاً إذا كانت من الجمادات، فإن البصر إذا أدرك مبصراً من المبصرات التي بهذه الصفة في الضباب وفي القتام فإن البصر يدرك المعاني الظاهرة التي في ذلك المبصر التي هي مستحسنة، ولا يدرك المعاني اللطيفة التي فيها تقبح تلك الصورة، ولا يدرك الصورة إدراكاً محققاً. وإذا أدرك البصر المبصر المستقبح حسناً فهو غالط في حسنه.
    وكذلك إذا كانت المعاني الظاهرة التي في الصورة مستقبحة، وكانت المعاني اللطيفة التي فيها مستحسنة، كتناسب أعضاء الحيوان والمعاني اللطيفة التي تكون فيها، وكالنقوش الدقيقة والألوان المختلفة المتناسبة التي تكون في الجمادات، فإن البصر إذا أدرك مبصراً من المبصرات في الهواء الغليظ الخارج عن الاعتدال فإنه يدرك صورته مستقبحة، لأنه يدرك المعاني الظاهرة التي هي مستقبحة في تلك الصورة ولا يدرك المعاني اللطيفة التي بها تحسن تلك الصورة. وإذا أدرك البصر الصورة المستحسنة فبيحة فهو غالط في قبحها.
    وكذلك إذا أدرك البصر مبصرين يتشابهان في المعاني الظاهرة ويختلفان في معان لطيفة، وكان إدراكه لهما في هواء غليظ كالضباب والقتام والدخان، فإنه يدرك المعاني الظاهرة التي فيهما ولا يدرك المعاني الخفية التي تكون فيهما. وإذا كان المبصران يتشابهان في المعاني الظاهرة، ويختلفان في المعاني الخفية، فهو يدركهما متشابهين ولا يدرك اختلافهما ولا يحكم لهما بشيء من الاختلاف. وإذا أدرك البصر المبصرين المختلفين متشابهين على الإطلاق فهو غالط في تشابههما.
    وكذلك إذا كان المبصران يختلفان في المعاني الظاهرة ويتشابهان في المعاني الخفية فإن البصر يدركهما في الهواء الغليظ مختلفين ولا يحس بتشابههما. وإذا أدرك البصر المبصرين المتشابهين مختلفين على الإطلاق فهو غالط في اختلافهما.
    والغلط في الحسن وفي القبح وفي التشابه وفي الاختلاف هي أغلاط في القياس لأن المعاني تدرك بالقياس، ولأن هذه الأغلاط إنما هي لتعويل البصر على المعاني الظاهرة وسكونه إلى نتائجها. وعلة هذه الأغلاط هي خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال، لأن المبصرات التي بهذه الصفة إذا أدركها البصر في هواء لطيف متشابه الشفيف فإنه يدرك كل واحد منها على ما هو عليه، ويدرك الحسن حسناً والقبيح قبيحاً والمتشابهين متشابهين والمختلفين مختلفين، ولا يعرض له الغلط في شيء من المعاني التي فيها، إذا كانت المعاني الباقية التي في تلك المبصرات في عرض الاعتدال.
    فعلى هذه الصفات وأمثالها يكون غلط البصر في القياس من أجل خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال.

    ● [ لهذا الفصل بقية ] ●


    المناظر . تأليف : ابن الهيثم
    مجلة نافذة ثقافية . البوابة


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 28, 2017 9:37 am